الرئيسية / كلمة منفعة / مقالات إيمانية / ماهي الأخطاء التي قد يرتكبها الأهلُ بغيرِ قصدٍ عند تنشئةِ أطفالهم، وماهي النقط التي يجب التركيزُ عليها عند التربية؟

ماهي الأخطاء التي قد يرتكبها الأهلُ بغيرِ قصدٍ عند تنشئةِ أطفالهم، وماهي النقط التي يجب التركيزُ عليها عند التربية؟

التدليلُ والتدليعُ أحد الأخطاء الأساسية حيث أنَّ التدليلَ المفرطَ مثل الحرمان المفرط. يشكو الأهل من أطفالهم الذين يلحّونَ في تنفيذِ طلباتهم ورغباتهم وقد يكبرُ الطفل ويصبح أنانياً ونجدُ أنّ المربّين لم يُحسنوا فصل أناه عن أثرته.

ونسأل ما هي الأثرة؟ لقد استفاضَ القديس مكسيموس المعترف في الحديث عن الأثرة وهي عشق الجسد والتعلق بالاستمتاع بالأشياء المادية. وقد ذكرَ الربُّ يسوع هذه الصفات مثل الغني ولعازر. هذا الغني الذي لا يهتم بحياة الآخرين ولا يشعر بها. كم يجرحنا تصرّف الذين لا يعيرون الآخرين اهتماماً في التعامل؟

الأنانيّ طفلٌ كبيرُ والأثرة هي عشقٌ للجسد والنفس، ويمكن أن تؤدي أخطاء التربية إلى تمسّكِ الطفل بحاجاتهِ النفسيةِ والجسدية، فيكبر وهو يصرف كل طاقاتهِ على تلبية حاجاتهِ حتى ولو كانت موجودة باللاشعور.

أيضاً هناك موضوع آخر يؤثر على التربية وهو الكبت. ما هو الكبت؟ بحسب القديسين غريغوريوس اللاهوتي، ومكسيموس المعترف و مكسيموس بالاماس، القسم الاهوائي من النفس هو الغضب والشهوة، و إساءة استعمال هذه الأهواء يحدث مشاكل. الكبت هو محاولة إماتة هذه القوى إما بالقسوة أو بالنعومة. حيث كبت القوة الغاضبة لدى الطفل يعطل حيويته.

ماذا علينا أن نفعل كأهل؟ يركز القديسون على مفهوم التحويل وليس الإماتة، أي تحويل الشهية الشهوانية إلى محبة وتحويل الشهية الغضبية إلى صبر. المحبة نحو الله والقريب هما نشاطان خاصان بالقسم الأهوائي من النفس. فالذين يحبون الخير الأعظم يجرون نقلاً لهذه الملكة ولا يميتونها ويجعلونها تعمل في المحبة نحو الله والقريب لذلك تكون الآلام وبعض الحرمانات سبيلاً للسيطرة على الملذات الفانية.

يقولُ قدس الأرشمندريت أرسانيوس دحدل رئيس دير القديس جاورجيوس الحميراء: علينا أن نعطي 20% فقط من حاجات الطفل حتى يساعد نفسه على النمو السليم لشخصيته ونضجها. الناسكُ يحجم حاجات جسده بالتدرج حتى ينتزعَ كلّ الطاقات المستغلّة في حاجاتهِ والفرقُ كبيرٌ بين إنسانٍ يعشقُ بطنه فيلتهم الطعام بشراهةٍ وبين إنسانٍ عوّد نفسهُ أن يأكل باعتدالٍ في أوقاتٍ محدودة.

وأخيرا، أفضل أساليب التربية هي المزج بين اللطف والحزم لتنشأ شخصيةُ المرءِ قويةً وأيضاً في المحبةِ والحنان والعطفِ على بني الناس.

المرجع: الاعتراف والتحليل النفسي

عن admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *